εïз منتديآت ديمة بشآر الرسمي εïз
أهلآإ وسسهلآإ بك يَ زأئرنأإ .. إذآ كنت ترغب بالمشاركة في المنتدى فتفضل بالتسجيل اما فقط لقرآءة الموأإضيع ..
فاطلع عليها بدون التسجيل وشكرآ .. مع تححيأإت إأدآإرهة أإلممنتدى ـأإ

εïз منتديآت ديمة بشآر الرسمي εïз

اهلآ وسهلآ بكم في منتدى عشاق ديومتنا وطيورنا
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 4:32 am

السَّلامُ عليكُمْ ورحمَة الله وٍ بركَاته



{ بادِئة تعريفيَة :-


( رمادٌ أبيضْ )
عنوُان روايتِيْ / طفلتِيْ الأولَىْ التِي ولِدتْ مِنْ بؤبؤ الواقِعْ المريِرْ
و التِي ستنمُو بيِنْ أحضانِ السطُور تتخللهَّا حقائِقْ مُزجِتْ بخيالٍ شحيِحْ !

مِنْ المؤكِدْ إننِي لم أصَل للمرحلَة التِي تخولنِّي لحيَاكة الرُّوايَة بِ الشكل المطلُوب
فأعتذَر مِنْ الجميِعْ مُقدماً ( ومنكُم نستفيد ) ،
س تمزَجُ الفُصحَى بِ العاميَة إن تطلَّب الأمر ، و ستكُون لِي إقتباسَاتْ مِن هُنا وهُناك
و سوف أشير إليها حينهَا بوضع كلِمَة " مُقتبس " ، و البقيَّة ف هِي أحرفِي البسيطَة =)


[ ومض ]


أبطال الرُّواية / أبناء العَمْ : [ عبدالله – مصطفى - حنان - روان ]



و لِي عُودَة بِ التعريِفْ بهمْ ..

...............


توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طـًيوْوْفهه✿
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1343
تاريخ التسجيل : 26/02/2011
العمر : 19
البلد السسعودية~

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:01 am

يعطيك الف عافيهــہ بإنتظـــأإر الروآيهــہ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:11 am



الرَّماد الأوُل : [ حنَانْ ]


شِيء ما ، يشدنَّي إليهَا !
يجعلنُي بقربِها
أتأملّ ، أنتظِر " بِ أملٍ شديدْ " ، " وخُوفٌ أشدّ "
أطردُ ثانِي أكسيدُ الوجَعْ مِن زوايَا قبري المُوحشْ و أستجمعُ ذراتُ الأكسجينْ المتطايَرة فِي فضاءَاتِ الإنتظارْ !
أودعُ رئتيّ بِ الخارٍج ، و معهَا أحلامِي !
و أعُوٍد لِممارسَةِ الإنزوُاء فِي الزاويَة الثالثِة من القبَر إلى إنْ تكتحلُ عينيّ بِ المُوتِ القصِير

♣حنان :
هكذَا كنتُ أفعل طوال مساء الجُمعَة ، ما إن أفيِقْ حتى أعودُ إلى سريِري المهترئ بِ بطء شديِدْ ، أنتظَر صباح السَّبت بشوقٍ وإنتظار كبيريِنْ .. جسدي مثقل مِن الإرهاق ، كما عقلِي مِنْ التفكيَّر
حيرَة
قلقْ
ترقبّ

و الآن !

[ الساعة الرابعة صباحاً ]

رسالة جديدة = 1

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
من 96650000000 +
[ 1 ]
إياك ومصاحبة المغرور فإنه أن رأى منكِ حسنة نسبها إليه
وإن بدت منك سيئة نسبها إليك .
[ 2 ]
إذا وقعتِ في أزحمة مستحكمة
فأجعل فكركِ في مفاتيحها ، لا في قضبانها

مباركٌ لكِ أول يوم جامعِي ، أتمنى لكِ التوفيق في حياتك الدراسية
و إن يكون ما درجته في رسالتِي هذهِ من كتاب " هكذا علمتني الحياة "
ذو نفعٍ لكِ لاحقاً
((( مجهول )))


قرأت المسج على عجلة .. يالله مجهول بعد ؟ مو ناقصة تفكير أكثر !
ممكن يكون مقلب من البنات .. بس ليش مجهول مو مجهولة ؟ يمكن عشانه تمويه لي !
بس صح ، ما أحد عنده رقمي وتوه من أسبوع عندي الجوال .. بدون تردد مسكت الجوال وعلى إزراره البسيطة كنت أضغط بقليل من الخوف والتردد ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
إلى : 96650000000 +

من أنت ؟


ما حبيت أضيع وقتي أكثر ، أخذت لي شاور سريع و جففت شعري الكثيِفْ
لبست " التنورة - القميص " و أقتنعت ببساطة شكلي ..

- ( صوت ينفذ من خلف الباب ليصبّ في أذنيّ معانِي الرعب والقسوة ) : هيي أنتي يا بنت الـ ...... ، للحين ماخلصتي ؟ حاطيني عبد لأهلك عشان أنتظرك كل هالوقت ، صدقيني إذا ماتنزلين مالك روحة بعدها إي مكان
- ( فتحت الباب ) : قوه يبه ، أنا جاهزة
- ( نظراته تتفحص ملامحي بشدة ) : الله يقويني ، وش تسوين داخل ؟
- : ألبس ملابسي
- : كنتي تسولفين مع مين من شوي ؟
- : والله ماتكلمت ... ( قبل أخلص كلامي صفعني على خدي بشدّة )
- : مو أصغر عيالك تكذبين علي ؟ وما ألومك مادامك تربية أمك الزبالة ، بس ما أقول إلا الله يلعن اليوم اللي ولدتك فيه .. ( مشى بخطواته إلى الأمام وتبعته للسيارة ، وقبل يمشي مسك شنطتي الصغيرة يفتش مافيها .. بوك ، جوال ، مرايا ، كلينكس و رماها علي بدون إي مبالاة ! )



وصلت الجامعة بعد مشوار مِن الشتم والقذف ، وخطوت أولى خطواتي فيها
مباني مرتفعة و واسعة ، طالبات من مختلف المناطق والطبقات ، وجوه تتشابه في غرابتها فقط !
كل شي مجهول
كل شيء لا أفقههُ هنا !
في لوحة الإعلانات وجدت ضالتّي :
[ على الطالبات المستجدات التوجّه إلى قاعة الإنشطة في المبنى 20 ]

الحمدلله لك يارب ، أول بارقة أمل .. خفت أضيّع ، وما أدل ! و بالصدفة كانت جنبي طالبة تقرأ لوحة الإعلانات وهي كمان مستجدة ، سلمت عليّ وتوجهنا لقاعة الإنشطة بعد السؤال عنها في داخل مبنى عشرين =)

كانت القاعة مزدحمة بالكراسِي المتشابهة واللصيقة ببعضها ،تسللت هبّات باردة إلى جسمي النحيل ف إجوائها لاتقل برودة عن مشاعر أبي المتجمدّة !

و جلسنا مجاورين بعض في حالة صمت ..
- ما قلتين لي وش أسمك ؟
- ( بإبتسامة ) : حنان .. وأنتي ؟
- : أنا ألطاف ،
- عاشت الأسامي
- تسلمين ..

وتجدد الصمت من جديد ، و عمّ الهدوء أرجاء القاعة والكل بحماس لسماع ماذا سوف يقال لنا !
كانت بادئة تعريفية عن بعض القوانين والإرشادات الهامة
الزي
الجوالات
و الأنظمة الإلكترونية الجديدة لتسجيل الجدول .. بعض المصطلحات لم أفهم معناها ، وعالم الإنترنت لم أولجه من قبل ، كنت أتذكر في بيت عمي السابق قبل 5 سنوات تقريباً يجتمعون في نافذة صغيرة تُدعى بـ " الشات " و يمزحون مع هذا ويضحكون مع الآخر ! كنت حينها أبلغ من العمر ثلاثة عشر ربيعاً بل خريفاً !
ولكن كنت أعي ما يفعلونه وأستنكر ما يحصل في هذا العالم الذي كونّه عقلي الصغير بإنه قذر ، و تافه ، و وكر لإجتماع ضعيفيّ النفوس ، لم يخطر على بالي ولا لِوهلة إن تعتمد عليه الأنظمة الجامعية ويصبح أساسياً في تسجيل المواد !

- حنان ..
- هلا
- شفيك سرحتي ؟
- لا ولا شيء
- متى راح تسجلين موادك ؟ ترى البانر راح يفتح اليوم المغرب
- ( بخجل شديد ) : ما عندنا إنترنت
- : يوووه مشاكل النت ما تخلص مره قاطعينه ومره مايفتح ، بس مو مشكلة عندي الكونكت بشنطتي بعطيك إيها عشان تدخلين موادك
- ( في رأسي علامة تعجب كبيرة كونكت!) : لا شكراً
- خلاص أعطيني رقمك وبتواصل معاك وأنا بدخل لك المواد في الموقع
وأخوي بخليه يدخل لي موادي من جهازه ، ولا ماراح تعطيني رقمك بعد ^_^
- ههه لا شدعوه ، سجلي عندك الرقم ...........
- إن شاء الله نكون على إتصال اليوم الساعة 6 المغرب
- إن شاء الله
- أستأذن الحين ، السواق وصل
- إذنك معك ، أشوفك على خير
- باي

أنصرفت " إلطاف " و الذي وهبني إياها القدر !
ودارت حولي الأسئلة
مادري وش كنت بسوي لو ماشفتها ..
من ممكن راح يسجل لي المواد ؟
وكيف بتصرف ؟
الحمدلله على هالصدفة الحلوة اللي لقيتها =)





رجعت البيت بعد وقوف طويل في الشمس ، أنصهرت من الحرارة و كنت مشتاقة لـ سريري !
كل الجمادات صارت عندها عاطفة وتبادلنِي الشعُور ، إلا الشخص الوحيد اللي ربي خلق له أحاسيس ومشاعر بس عمره ماوظفهَّا إلا بالحقد والكراهية ..

أستلقيت على السرير
رحلت لبعيد ، إلى عالم الـ " لو "
لو أمي كانت معاي .. قرأت علي المعوذات الصباح
وأستقبلتني بالإحضان لماّ رجعت
وجهزت لي الغداء
و سألتنِي عن اللي صار
و أجاوبها بكل فرح عن اللي قالوا لنا إياه
عن ألطاف
عن ....
و دخلت بنوبة بكاء .. و نِمت !



يتبَعْ




توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احساس فنانـﮧ
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1434
تاريخ التسجيل : 12/05/2010
العمر : 21
البلد ..~السعودية~..

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 11:49 am

مــآآشااء الله شكلهــآأإ ححلوة ومثيرة يعطيك العافيه غلاتي نننتظر جديدك

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dgh99.mam9.com
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً .. »    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 12:03 pm

♣️



تابِعْ / الرَّماد الأوُل : [ مصطفى ]



أعشقها بينِي وبين قلبي ، كيف أصل إليها
إلى عالمها البعيد ، إلى الجسور الممتدَّة
إلى محيطاتها العميقة
كيف أأخذها من عمق الألم
مِن " أكوام " الحُزن
من جبرُوت الأب
من صومعة الفقْر اللعيِنْ


♣️


إشراقة فريدَة من نوعها تبددّ الألمْ الذِي أحتوى كيانِي حينٌ مِن الدَّهر !
عنوان منزل عمّي
مقرّ عمله
و بعضٌ مِنْ الأحجيِات القرِيب حلَّها إذاً ...
أستجمعتُ قواي فِي التفكيِر
و وضعتُ الأسئلة الهَّامة جداً على طاولِة الإحتمالاتْ
لِما رفض أبي - رحمه الله - إن تكون علاقتنَا بينه وبين عمِي ( محمد ) منقطعَة أبد الآبديِنْ ؟
ولما كان وجهُ أمِي يحتقنْ حيِن ما نسأل إين " حنَان " وعمي ؟ لمَ لا تزُورنا ؟
إين يسكنون الآن ؟

كل الذِي أعرفه عنها إنها تقطنُ في أحد الأحياء الفقيرَة ، في البيُوت المتهالكَة .. وبحكِم عمل عمّي فمن المُؤكد إن دخلهُ محدود جداً ،


الحل بِحُوزة أختِي [ منال ] من المؤكِد إنها تعرف ولو الشِيء اليسيِر عن ما أبحث عنه من مدَّة ، فهِي كانت آنذاك تبلغ من العمر 25 سنة ومن الطبيعي إن لا أحد سيخفي عليها شيء كهذا .. !!












- ( أمسكت بسماعة الهاتف بأمل كبيِر ) : مرحبا ،

- مرحبتين ، عاش من سمع هالصوت

- أخبارك منال ؟

- بخير الحمدلله ، أنت أخبارك ؟ وش مسوي ، طمني عليك

- بخير وياك

- ( بممازحة ) مو من عادتك تدق تسأل ^_^

- يعني تهقين فيني شي ؟

- ههه إي يمكن ، وش صاير

- بس ودي أستفسر منك عن سالفة قديمة ، ويمكن تكوني عارفتها

- سالفة قديمة ! بخصوص مين ؟!

- بخصوص عمي محمد

- ( بإرتباك ) إي عمي محمد !؟

- منال مو معقولة نسيتيه وترى كلها خمس سنوات أظن كنتي أكبر منَّا كلنا !! و مصطفى الصغير كبر وإذا قبل كان عمري 15 سنة وممكن ماكان عندي الجرأة على الإلحاح الحين عمري عشرين سنة وفي بالي ألف سؤال عليها .. يعني تدري لو كنت أصغر حتى من 15 سنة راح أتذكر ؟ تبيني أقول لك التفاصيل الصغيرة قبل عشر سنوات وأكثر ؟ تراها خمس سنوات يا منال لمتى أنتي وأمي رافضين تعطونا إجابة نقتنع فيها ؟

- ( بعصبية ) : مصطفى أنت مو فاهم ! والموضوع أكبر من إنك تتخيله ، ماراح أقدر أشرحه لك بيوم وليلة

- مو مشكلة ، إذا مو حابة تساعديني أنا أعرف كيف أجيب المعلومات بنفسي ومن محمد عمي نفسه ، و على فكرة أنا عرفت وين يشتغل .. " فراش بالمدرسة الثانوية " ، وكذا مرة أروح عند المدرسة من عرفت هالشي وأجي أبي أسلم عليه بس أتذكر رفضكم له ، ورفضكم حتى إنكم تسمعون طاريهم .. وأتراجع !


- يالله مصطفى لا تتهور ، والله بفهمك كل شي بس مو بالسرعة اللي أنت تتخيلها

- خمس سنوات يا منال وأنا أسأل ، و الكل يسأل ، ومانلقى إجابة ! متخيلة عمي كيف كان معانا ؟ متخيلة كيف كانت علاقتنا ؟ وكيف كنا ببيت واحد ؟ وفجأة وبدون سابق إنذار رجعتنا من سوريا مالقينا لهم أثر واحد !
كل شي أختفى ، حتى غرفهم تبدلت !!!

- مصطفى ، تلفت لي أعصابي .. زوجي راح يجي من الدوام بعد شوي وأنا ماجهزت الغدا

- ماعليه بخليك الحين ، بس أوعديني إن بتقولي لي على السالفة كلها

- أوعدك

- متى ؟

- بالوقت اللي يناسبك ، حتى لو الليلة ..

- خلاص الليلة بس نطلع بإي مكان غير بيتنا ، لا تلاحظ أمي

- أوكي صار ، أشوفك على خير

- مع السلامة ..


( قفلت من عندها ، و إتصلت على عبدالله ولد عمي علي )

- أهلين عبود

- هلا فيك مصطيف

- دقيت على منال أختي اليوم و ....

- ( بمقاطعة ) : خليك على الخط حبيبي لحظة بس جايني إتصال

- بسرعه إخلص

بِ المكالمة البسيطة دار هالكلام بين عبدالله و المتصل :

- شفيك حبيبي ، خفت عليك .. ليش مقفل جوالك البارح

- معليش عندي مكالمة مهمّة وبعدين برجع أكلمك

- طيب أنتظرك

- باي





( و بعد ما أنهى المكالمة البسيطة ، رجع لـ مصطفى يكلمه ..



- إيه كمّل

- اللي صار إن كلمت منال أختي وأصريّت أسمع موضوع عمي

- طيب .. وش ردت عليك ؟ عسى ما أنكرت بس !

- إلا حاولت تنكر بس بالنهاية وافقت تعترف لي بكل شي

- خلاص أول ماتفهمك السالفة تدق عليّ

- إن شاء الله ، مع السلامه

- بحفظه ..





أغلق الخط ، و مباشرةً رجع يتصل عبدالله :

- سوري تأخرت عليك

- وش فيك البارح ؟ ليش قفلت جوالك ؟

- ( يغير نبرة صوته للهدوء ) كنت بالمستشفى

- مستشفى ؟ ليش ؟ وش فيك ؟ سلامات

- الله يسلمك بس حسيت بسخونة خفيفة ورحت

- ماتشوف شر حبيبي

- ( بنبرة جافّة ) الشر مايجيك ،

- أنا كنت البارح داقّة أبي أقول لك شي مهم عبدالله

- تفضلي

- تتذكر الرقم اللي طلبته مني حق صديقتي خولة ؟

- إيه وش فيه ؟

- بصراحة هالرقم رقمي الثاني وما أستخدمه ووحده من زميلاتي شفتها بزواج قبل فترة و أشترته من عندي بمبلغ بسيط

- وش قصدك من هالكلام ؟

- قصدي إني غرت وما صدقت إنك تبيه عشان تعرفّها على ولد عمك

- حلو حلو تشكين فيني يعني ؟

- لا ما أشك فيك بس

- بس شنو ؟ بتصيحين الحين وبتبررين كلامك ؟

- والله ماسويت هالشي إلا من حبي لك

- وليش بعتين الرقم وحدة ثانية ؟ مو المفروض تخلينه عندك تتأكدين إذا أنا خاين أو لا ؟

- ماقدرت ، خفت أخليه عندي وأشوف شي ما أتوقعه ، خفت ولد عمك صحيح اللي يبيه وأحس إني ظلمتك

- تبي الصراحة يا نور ؟

- ( بخوف ) ..... شنو ؟

- أنا بقول لك بكل صراحة إنتي إنسانة - إمعه - وكل اللي تسويه خوله تسوينه وطول ما أكلمك وأنتي توصفين لي إنجازاتها وأحياناً أشوفك تبالغين في مدحها ، حتى لما قلتي لي إنها أنقبلت بالجامعة وسألتك مو خولة قدوتك ؟ ليش ماصرتين معاها بالجامعة .. تتذكرين وش رديتي عليّ ؟

- وش قصدك من سؤالك ؟

- جاوبيني نور ، وش كنتي تردين علي ؟

- ( صمـت ) !!

- أنا أذكرك ، كنتي تقولين خولة طموحة و تشوف المستقبل ، و إنك تبين تعيشين يومك بس ببساطته .. لما شفت الفرق بينك وبينها تيقنت إنك وحدة بس حابة تقضين اليوم معاي وبكرة تقول لي بعيش يومي مع غيرك

- عبدالله أنا أحبك ، وش دخل الحُب في الطموح و الدراسة !

- وأنا حبيت أشياء تافهة تناسب رغباتي وقتها ، صوتك وشكلك و حبيت إنك تسمعين لي بوقت ماكان فيه أحد يسمعني ، والقهر إن كل شي أبي أخذ رايك فيه تعطيني إياه بعد مدّة لأنك ناقشتين إستاذتك خولة فيه ؟ وكل خطوة تسوينها كانت خولة مأمرتك فيها !
كنت أحب رزانتها لأن شفتها فيك أنتي و أنتي اللي سمحتيِن لقلبي يهوى هالإنسانة ، و لعقلي يحترم تفكيرها ..

- مو فاهمة عليك عبدالله ، والله حراااااااام أنا أحبك و أقسم بالله أحبك وما أشوف بهالدنيا غير حبك

- الله يستر عليك يابنت الناس

- عبدالله الكلام اللي تقوله كبير ، والله مو متحملة أسمعه ولا مصدقة ولا توقعت يوم يصدر منك هالكلام وكان رفضت تكلمني من هذاك اليوم مو الحين بعد سنتين جاي تقول لي

- نور، أنا غلطت لمّا أخذت رقمك ولا تنسين كيف كنتي تجيني من ناحية روان بنت عمي وكنتي مصرّة أكلمك و هذا الشي من من زمان ..
كنت صغير وماكنت واعي لهالشيء ، مابي أظلمك معاي وروحي بسبيلك يابنت الناس

- أحس نفسي منهارررة ومو عارفة أتكلم ، أقدر أكلمك وقت ثاني نتفاهم ؟

- على إيش نتفاهم ؟ أقول لك ما أبيييك خلاص ، ومافيه تفاهم بينّا

- عبدالله لاتصير أنت والزمن ضدي أنا صحيح أرخصت نفسي بس والله أحبك ومافكرت أحب غيرك ثاني .. والله يخليك الرقم والله مو حق خولة أنا بعته على وحدة من البنات وإذا حاب تتأكد تأكد بس بدون ماتجيب طاري لإسمي

- عارف إنّه حق خولة ، لأنها محترمة ومافكرت حتى ترد عليّ بغير مسج " من أنت ؟ " و ليومك هذا وأنا صار لي أسبوع أتصل بس ماترفع ..

- عمرك ماصدقتني بس والله العظيم مو لخولة وقلت لك أتأكد ولو لخولة ما قلت لك

- هذي مو سالفتنا الحين وأنتي أحذفي هالرقم وأنسي عبدالله ، فاهمه ؟

- ( تصيح بهستيرية )

- باي





( كسرت الشريحة بكل قهر ، وأخيراً أفتكيت منها هالعلة والله مادري كيف صرت مجنون هذيك اللحظة وسمحت لنفسي أكلمها .. خولة وبس ، وإذا ما أوصل لها من الباب ما أكون عبود )



.......................




* هذا المفروض البارٍت الأول ، بس أعتذر من الجميِعْ
طلعت البارح وماقدرت أدخل إلا الحيِن ..



،


لِي عوٍدة بـ الرَّماد الثانِيْ ..


.........

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقه دمُوشا القمر
الادارة
الادارة
avatar

ღ الاوسمة ღ :

+


عدد المساهمات : 1695
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
العمر : 18
البلد فــــــ ققــلب احبتــي ـــي

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 12:29 pm

يعطييك الف الف عاافيه ..
بإنتظاار جديدك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dgh99.mam9.com/
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 1:07 pm

الله يعافيك

تابعينا الى الرماد الثاني !!

..

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً .. »   الخميس سبتمبر 29, 2011 8:17 am

الرَّماد الثاني : [ حقائِقْ ]










يَااااه يا صبح الحنين
لا تخبّا وسط صوتي فكّني
خلني أتظاهر إني مبتسم
خلني متماسك
وخلك حزين
جيت بدري
جيت أفضفض عنك صدري
يا جريح
جيت أدوّر فيك راحه
ليه تبغاني أطيح
يعني عاد القاها منّك
وإلاّ منّه
يا مُعين الصابرين ..!
يا مُعين الصابرين ..!
* مقتبسْ












نُور :-

( كنت مستلقية على السرير و أفكّر بعبدالله وبإيامنا الحلوة ، وكيف كان يمطرني بكلمات الحُب والغرام .. نثرت قصاصات الورق اللي كان يهديني إياهم إيام ما أروح بيت عمه .. على سريري ، وصرت أستجمع لقطات حلوة من حياتي فيها واللي كانت مراهقتِي بأوج عنفوانها .. فتحت الأولى ولقيت :

أحبكِ يا نُور حياتي

أحبكِ يا نور عينِي

أحبك يا نور دربي

أحبك يا شمعة مسائي

أحبك يا أغلى من سكن في الحياة

.. حبيبك : عبدالله ..

و بالقصاصة الثانية :


إرمي همومك علي / وكل هم منك أضمه‎ !!
‎ مستعدة " اخسر حياتي" بس‎ ‎ما أشوفك حزينه !!


يآآآه هذي حكايتها حكاية ، أتذكر كان بالضبط يوم الثلاثاء لما رحت بيت عمه عشان أذاكر ، ولقى وجهي أحمر ومتغيّر سأل روان بنت عمه عنّي ، وجاوبته إن بيتنا يمرون بظروف صعبة ونفسيتي تعبانة .. أعطاها هالورقة ويا قد كانت أحللللى شي بحياتي ما أقدر أوصفه ، ضميتها لصدري وتخيلت عبدالله مكانها ، وصرت كل ما أتضايق أمسك هالورقة أتأمل خطه وأحسد هالورقة اللي صارت بين إيدينه =$ ..


( تمثلت لي صورة روان بين دموعِي وسرعان ما أفقت من الحلم و رجعت للواقع / الجحيِمْ ! )



إيه روان أول وحدة خطرت على بالي ! مو إهي اللي قربتنا لبعض إيام ماكنّا بأول ثانوي ونروح لبنت عمها منال تدرسنا رياضيات ! مو إهي اللي لفتت إنتباهي له وكيف كان ينتظرني أجي كل يوم لبيت عمه عشان يشوفني بحجة إنه بيجلس مع مصطفى أخو منال ..



ومن بعد هالسنة إنقطعت عني أخبارها تماماً .. إنتقلت عن المدرسة اللي كانت فيها .. وماكلفت على حالي أسأل صاحباتي اللي بالمدرسة القديمة عنها لأني كنت غارقة في الحب مع عبدالله ....


كيف راح أوصل لها ؟ وأنا ماعندي إي وسيلة إتصال فيها .. وش راح أقول لها ؟ ولد عمك شرشحني ؟ وقال لي أروح بسبيلي ؟ ولا أقول لها إن أعطيت مجال لخولة تدخل بحياتنا ؟ ! وش بتكون نظرتها فيني بعد هالسنتيِنْ ! قبل كنّا نمون على بعض بس الحين مافيه إي علاقة بيني وبينها ..










أفففف مو هذي المشكلة ، المصيبة الأعظم حنااان ! وش لي أعطيها الرقم ، فقيرة لو غنية وش دخلني أقوم أبيعه عليها .. عاد هي ماتروح اعراس ولا عمري شفت رقعة وجهها وش هالحظ اللي خلاني أشوفها وتكلمني هذيك الليلة ، ودي أدق عليها وأشرح لها الموضوع بس مشكلتها ماتفهم وأحس كل شي عندها عيب و حرام وش أقول لها ؟! .. أقول لها جيبي رقمي ؟ أحس فشلة وبتشك في الموضوع ...







- أخذت جوالي ودقيت على حنان ، وبعد إنتظار طويل جاني صوت مشبّع بشك و غضب و عدم ذوق : ألو نعــم ؟


- ألو ، هذا جوال حنان ؟


- من يتكلم ؟


- أنا صاحبتها نور


- إي نور ؟ ومن وين تعرفينها ؟


- نور صاحبتها من المدرسة


- حنان في الجامعة مو في المدرسة وش تبين منها الحين ؟


- أطمن على أخبارها


- إذا فلوس أبوك زايده وتبين تتكلمين في الفاضي والمليان فأحنا ماعندنا فلوس نطيرها على أشكالك ، لاتتصلي أبداً إلا اذا تبين شي يسوى ( وأغلق الخط )


( ووووجع مو أبو هذا ، وش هالتعقيد ؟؟؟ شككني بنفسي .. بس الحمدلله مادام هو بهالأسلوب و صاير سنترال على جوال بنته ويرد على الأرقام الغريبة بهالشكل فأكيد عبدالله ماراح يوصل لها ولو بشق الأنفس ! الحمدلله رب العالمين ، كنت شايلة هم كبير .. رغم إنه صرعني بس في النهاية طمنّي .. من جد الله يعينها عليه المسكينة ! )








[ في المطعم .. ]

- بس هذا طلبك ؟


- إيه ، أحس كذا كافي لأن بتكلم أكثر من آكل ، إذا مانسدت نفسي ^_^


- طيب ، ( وبإشارة للجرسون ، سجّل الطلب وإنصرف .. ) ، إيه أسمعك منال الحين .. تفضلي تكلمي


- ( بتردد ) : أممممممم .. أبوي أختلف مع عمي عشان مشكلة ، وماصرنا نشوفه


- منال .. أنا جايبك لهنا عشان تفكين الألغاز اللي من خمس سنوات مو عشان تضيفين لي ألغاز جديدة .. وتقولين أبوي أختلف معاه .. وأنتوا قلتو لنا إن عمي مايبي يسكن معانا وطلع من نفسه .. ( بنبرة جديّة أكثر ) قولي المهم منال ..


- قبل 20 سنة كان توه عمي محمد متزوج مريم .. ماعنده وظيفه ولا هم يحزنون ، أبوي كبيرهم وضافّ أعمامك في البيت ( حسن - علي - محمد ) .. عمي حسن ماطوّل كم سنة بس وطلع من البيت وأخذ لهم بيت بعيد عن منطقتنا ، أمّا علي جلس أكثر منه .. ومحمد ظلّ معانا بغرفة وحده فوق السطح و بنته حنان كانت يوم تنام مع بنات عمك علي و يوم معاي لحدّ ما طلعوا من البيت ..


- كل هالكلام أعرفه تقريباً ومو مهم بالنسبة لي ، سؤال محدد منال .. وش صاير مع محمد عمي ؟


- اللي صار مو من خمس سنوات بس ، اللي صار أول زواجهم .. مو أنت تبي التفاصيل ؟


- إيه أكيد


- إسمعها ولا تقاطعني ..


- أسمعك


- مريم زوجته أخذها وعمرها 15 سنة تقريباً وهو كان وقتها عمره 22 ، فيه طيش على خفيف .. سهر و عدم مبالاة وتاركها لوحدها على طول في البيت .. أمي مشغولة فينا ... أنا برابع إبتدائي و فوق هذا كانت حامل فيك .. وزوجة عمي علي توها ولدانة بعبدالله وعندها إيمان صغيرة بنت سنتيِنْ !


أما زوجة حسن كانت ماتواطنّا بعيشة الله وعلى طول تحرض عمي علينا وتقول إنها ماتقدر على الإزعاج ولا تجلس حتى ويانا على وجبة !

فأمي هي المحرك للبيت وخصوصاً إنه بيت أبوي فالكل مراعي هالنقطة بس غاسلين إيدهم من السنع .. ماقد وحدة جت تعاونها أو تشيل عنها حمل البيت لكذا ماجابت بعدك أحد ..

مريم زوجة عمي جميلة مرة ، وعلى طول بالغرفة تصبغ بهالوجه وتتعدل وأحياناً تطلع بلبس فاضح وماتحط عليها شي يسترها ومسوية البيت بنظرها بيتها وما كأن أحد فيه غيرها ..

و أبوي بعد سنة وشوي من زواج محمد تقاعد و ظلّ جالس بالبييت و ....

( قطع كلامهم الجرسون ، وهو يحط الطلب على الطاولات ، شكره مصطفى =) وإنصرف .. )


- عصيري قربه لعندي ولا ناوي تشربه


- ههه ما أحب العصيرات الطبيعية غير المانجو


- ( تمسك الكاس من عنده ) : ماعندك ذوق


- ( يبدأ ياكل ، ويستمع بحماس ) : خليت الذوق لك يأم الذوق ، كملي كلامك ..


- إيه ، أبوي صار ليل ونهار موجود في البيت ، ومريم الله مارزقها بأول سنة ولا حملت فكانت قدام أبوي أربع وعشرين ساعة ماتفارقه ..
أمي لاهية بالبيت وفينا و في عيال عمي و بمسؤولياتنا ، وبغياب عمي الغير مبررّ كان الشيطان بالمرصاد له ولها .. صارت تتقرب من أبوي أكثر و مرة زوجة عمي حسن تقول لأمي شافته داخل معاها غرفتها !


أمي في البداية ماصدقت .. إحنا متعودين إن زوجة عمي حسن دائماً تحرّض زوجها علينا ومنزوية لوحدها بس .. فإستبعدت أمي هالكلام عن أبوي .. لكن ظلّ بداخلها شك !


- أبوي يسوي كذا ؟؟؟؟ ، والله حرام عليه كلمة أبو


- مصطفى أطلب له الرحمة ، هو ماسوى شي إلا من زوجة عمي الله يهديها !


- ليش عمي حسن ماسوى هالشيء ؟ ليش عمي علي ماسواه ؟ وش معنى أبوي بالذات ؟ لا تدافعين عنه منال وتحطين اللوم عليها بس !


- ما ألوم أحد ، الإثنين غلطانين .. بس خلاص السالفة إنتهت ومو متأكدين من ناحية إن دخل معاها غرفتها أو لأ ..


- وش صار بعدها ؟


- اللي صار إن الكلام وصل لمحمد عمي ، وجلس يضربها بشكل هستيري وصار مايطلع من البيت أبداً وممنتداي عندها ، ومثل منت عارف أبوي الكبير وخاف يواجهه بشيء أو يعاتبه ف ينطرد و هو ماله مكان .. ف سكت ما تكلم ولا دافع عن حقه ، كان حاط اللوم على مريم بس ..



- طيب أكلي عشاك برد ،وكملي الكلام في السيارة


- كم الساعة عندك الحين ؟


- 9:15


- عشر ونص لازم أرجع ، لأن يوسف بيكون موجود في البيت


- يلا قدامك ربع ساعه أكلي فيها وبنقوم ..




يتبعْ

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة سيلينا وديمو
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 796
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 20
البلد مــ أم ـــصــ الدنيا ـــر

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الجمعة سبتمبر 30, 2011 2:15 pm

تسلمى يا قمر الصراحة روووووووووووووووعة وأكتر حاجة عجبتنى (مصطفى)

توقيعك مع ديومتنـآ
[color=white].



أمووووووووووووووووووووت فيكن يا ديووووووووووووووووووووومة وسلووووووووووووووووووووونة










S+D= MY LOVE FOR EVER

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dgh99.mam9.com/forum
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء أكتوبر 05, 2011 10:16 am

يسلمو يالغلآ اتمنى انك اتابعينا

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأربعاء أكتوبر 05, 2011 10:25 am





- من زمان ، و ودِّي أفهم حاجتيِنْ :
الـسَّـعـادة ويييِنْ ؟
................. و الـ فرحَة لميِنْ ! * مقتبس









حنان :-

( أسبوع همومه أكبر من إن صدري يستوعبها ، أبوي المحترم شاك فيني .. ويتوهم صوتي أضحك ويقوم آخر الليل ويفزعنِي معاه ! لحد ما آل له الحال إن يحط فراشه بجنب سريري عشان يرتاح أكثر .. و الجوال يعطيني إياه بفترة الصباح وياخذه لما يمرّ عليّ العصر .. و الحمدلله إنه مايعرف يقرأ ، ولا كان المسجات الغريبة اللي توصلني من وين أصرفها ؟ )







أنتظرته يرجع المغرب ، وكالعادة فتح الغرفة بشكل فجائي عشان يمسكني أسوي شي يتوهمّه ! .. :
سويتي عشا ؟


- إيه سويته


- قومي حطينه لي بسرعه قدامك دقيقتين


- إن شاء الله



( حطيت له العشا .. وناديته يجي يتعشى ، كان ياكل بنهم و بشكل بشع .. صرت أتأمله حتى لو يقززني .. لأن طول ما يتقابل معاي يكون راسي بالأرض وما أعرف أحط عيوني بوجهـه ف أنسى صورته ، بس صوته محفور بإذني و صفعاته أثرها بكل أرجاء جسمي .. ، تذكرت إن أبي منه طلب و حركّت لساني بصعوبه

- يـ بـ ـه


- ( ؟؟؟ بنظرة إستفهامية أغنت عن الكلام )


- ( صرفت نظري عنه بخوف ) : الجامعة طلبت منّا كتب نشتريها من المكتبة


- ( بمقاطعة ) : وش كتبه ؟ ومن وين لي أنا تشوفيني جالس على بنك ؟ وبعدين مو هم يصرفون لكم رواتب كل شهر .. وينها ؟ ماشفنا شي ؟


- المكافئات يعطونا إياها بعد كم شهر لأن تونا جدد على الجامعة


- ( يرمي بالأكل ويواصل صراخ ) : كتب ماكتب انا ماعندي فلوس ومكاتب ما أدلها ، تبين أجيب لك كتب من المدرسة بجيب .. بس أروح أشتري مافيه


- كتب المدرسة تختلف


- آخر وحدة أنتي تفهميني وقومي عني قبل ما أصلخ لك بدنك


- ( مشيت كم خطوة مكسورة ، مسكني من معصمي بقوّة وأهو يردد : أنا دخلتك الجامعة تصرفين على نفسك وأفتك من مسؤوليتك مو أجي أصرف عليك ..


- ( حاولت أستجمع باقي الشجاعة ونطقت بصوت مبحوح ) : فلوسهم سلف وبرجع لك ضعفهم بأول مكافئة لي


- ( خفف من قوّة إمساكه لي وبتلعثم .. ) : شيلي العشا سديتين نفسي ..













رُوان :



















فِي كُلِّ يومٍ لِي وقفات عِتاب مع سنَا الصّبح
ولعناتُ العالميِنْ ترشقنِي بسِهامها المُميِتة
عينيّ مُحاطتا بالسّواد
و وجهِي شاحبٌ مصفرّ ..














.
.
.



- روان .. ممكن أكلمك شوي ؟




- وش تبين ؟ مو طايقة أشوفك وجهك .. أطلعي عني .. ماتحسين ؟!




- أعطيني فرصة وماله داعي هالهمجية كلها



- ( تدفعها للخلف من كتفها ) يوم أنا همجية ليش جاية تناقشيني ، يلااا وبدون حكي فاضي آآآآوت




- أساساً أنتي مريضة نفسياً ، وماتحبي الخير لأحد بس لنفسك .. لكن يوم هذي نيتك ماراح تتوفقين




- أسمع وش تقول أم الخير و أم نية صالحة ، أنتي اخر وحدة تتكلمين يا عمري عن الخير ترى انا وياك بالهوا سوا
ولا ناسية يوم نفتن على مصطفى ولد عمي ونطلع كلام من راسنا عند عمي محمد ويقتل حنان بنته من الطق ؟
ولا ناسية ألطاف اللي حطينا الجوال في شنطتها يوم التفتيش بعد ماصورنا المدرسات فيه ؟
ولا ناسية الكلام اللي طلعناه على أبلة هدى ؟
ولا وش تبيني أذكرك ؟





- لأن قلبك أسود يا روان وبعدين كم كان عمري ؟ كان عمري 12 سنة وأنتي أكبر مني بسنة .. يعني كنا صغار والخطة كلها منك أنتي ،وعلى ألطاف فهالسالفة بثاني متوسط كنت ، ما أنكر إني ساعدتك بس لو يرجع فيني الزمن والله ما أفكر أساعدك






- شوفي يا أم قلب أبيض مو يوم جدّ الجد ومسوية عليّ عروس وكبيرة ترى أنتي وأنا سوا





- أتحداك أنا ولا شوي منك ، صحيح كنت أغلط معاك بس كنت أنا اللي أأنبك أنا اللي أقول لك لاتسوين وأحياناً أطنشك .. قبل صغيرة وماعندي غيرك فكنت مجبورة ، الحين لا وألف لا





- أقول يا ليان روحي ربي لا يهنيك زيين ؟





- مو غريبة عليك ، لأن حتى نفسك تكرهينها





- جاية تقول لي بتزوج ،.. وماعندك حق أنا الكبيرة و





- ( تقاطعها ) : وش معناها كبيرة ؟ يعني الصغيرة عليها الزواج حرام لحد ما الكبيرة يجيها رزقها وتتزوج ؟





- هـه أنا أجمل وأحلى منك وما قصدت اللي في بالك ومو محترة عشانك بتتزوجين ولا بتموتين حتى ، وش دخلني فيك أصلاً ؟





- ما قلت لك محترّة بس مادام جى رزقي ليش أرفضه ؟



- وأمي يا أم قلب أبيض ونية صافية مو موافقة على هالزواج من الأساس




- أتطمني حبيبتي .. خالي سأل عن الرجال كويس وجى طمنها اليوم العصر .. وماله داعي تحشين راسها كلام فارغ ، وبلاش خطط مالها داعي




- ترى زودتينها ، وأخذيها مني زواج مابحضر ولا حفلة ولا أحد له شغل فيني




( في هاللحظة دخلت أم روان ) : لمتى أنتي إياها على هالموال ؟ وليش مابتحضري زواجها وحفلتها ؟





روان : أسأليها ، جاية تقول لي أنا أصغر منك وبتزوج وأنا قلبي أسود ونيتي شينة و ما أحب الخير لأحد والله مابيوفقني




ليان : والله كذابة ، أنا جاية براضيها وبطيب خاطرها





روان : ومن قال لك خاطري مكسور ؟ أنقلعي عني مابيك تكلميني ولا تطيبين خاطري





أم روان : ليان أنا ساكتة و وافقت بعد إقناع خالك لي لكن مادام هذا تفكيرك مافيه زواج




ليان : أمااه والله العظيم مو صحيح اللي تقوله روان ، جاية ....



أم روان ( تقاطعها وتصرخ بوجهها ): خلاص مافيه زواج قلت لك وتوك صغيرة والعمر قدامك ومادام زواجك بيجيب الأذى لأختك وبيتعب نفسيتها مايحتاج .. وأنتي الحمدلله مو محتاجة شي ، وش يضمنك إن بيعيشك العيشة اللي تتمنينها





ليان ( بقهر ) : تدري وش اللي فكرت فيه أول ماتقدم لي ؟ بغسل كل ماضيي اللي قضيته تحت أفكاركم السوده أنتوا الثنتين وبعيش حياتي بعيد عنكم .. كنت مفكرة ماتصير حفلة ، أبي زواج و أطلع من هالبيت لأن مافي مفرّ شريف منه غير الموت أو الزواج ..


( صفعتها أمها كف ، وطلعت من غرفة روان مكسورة ، حزينة .... )





أم روان تطيب خاطر بنتها : والله أنتي أحلى منها بس أمه هالعميه المصفوعه على الراس مادري كيف غفلت عنك وشافت هالقرده غزال



روان ( تمسح دموعها بكفها ) : عادي خليها تتزوج مو هي ماتبينا ، ليش أحنا ميتين عليها




أم روان : تقول هالكلام من قهرها ولا هي ماتستغني عنك





روان : إلا تستغني ، ماشفتينها كيف ميتة على الزواج وجاية تحرني بعد




أم روان : حرّة تحرها ، يوم هذي نيتها خليها تخيس في البيت ومالها طلعة من هنا إلا لما انتي تنزفين عروس قبلها وأسوي لك أحلى عرس أخليها تموت غيره وحسد





روان ( بإبتسامة ) و تضمّ أمها بفرحة الإنتصار والإنجاز !!





يتبع

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة سيلينا وديمو
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 796
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 20
البلد مــ أم ـــصــ الدنيا ـــر

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الخميس أكتوبر 06, 2011 2:41 am

وااااااااااااو رووووووووووووعة بجد بل فى قمة الروعة

توقيعك مع ديومتنـآ
[color=white].



أمووووووووووووووووووووت فيكن يا ديووووووووووووووووووووومة وسلووووووووووووووووووووونة










S+D= MY LOVE FOR EVER

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dgh99.mam9.com/forum
ڝݝبً أإأنسـآڪ ♥
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 29/10/2011
العمر : 18
البلد ₪ جججـدﮧ

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الأحد أكتوبر 30, 2011 1:27 am

يسلمووو جناااااااان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dgh99.mam9.com/profile?mode=editprofile
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الخميس يناير 26, 2012 5:54 pm








ليَان :



و أنكسسَر حلمِي قبل يكتمل ، عمري 17 سنَة بس ما حلمت بثوب زفَاف ، ولا دبلة ، ولا زواج بأفخَم القاعَات ، ولا حلمت أكون أميرَة بين الجميع
ولا صديقاتِي يلتفون حولِي ، ولا أهلي يجون يهنونّي ما صرت أرسم صورته فِي بالي مثل إي بنت بعمري .. ما تخيلت شكله حتّى ! بس كنت أتخيل حيَاة هادئة ، تجمعنا أنا و هو .. أحمل أجيب عيال و أبعدهم عن محيِط بيتنا .. ما أخليهم يحتكون بروان أختي ولا أخليهم يلعبون بحضن أمي .. ودي نسكن بمكان بعييييِد ، ولما عرفت إن طبيعة عمله بين فترة وفترة ينقلونهم لمناطق بعيدة زاد إصراري عليه ، مستعدّة أترك صديقاتي و كل أهلي وأدرس بعيد أو حتى ما أدرس أهم شي أنا معاه و بس ..
لكن كالعادة .. تجري الرياح بما لا نشتهي !!



.
.
.
.
.

.
















عبدالله :-










- نعَمْ ؟ وش تقولين ؟ .. والله إذا أنتي خولة ماراح يفكك مني أحد .. وترى هالكلمتين مايمشون عليّ


- صدقني أخوي أنا هذا الرقم مو من زمان أشتريته من وحده وخولة صاحبتها .. الله يخليك أبوي الجوال عنده طول الوقت وخايفة يسوي فيني شي .. الله يستر عليك خليني بحالي



- مو صحيح ، لو صحيح ليش هالوقت عندك الجوال وقدرتين تكلميني ؟
وينه أبوك الحين عنك ؟





- ( بنبرة رجاء ) أنا في الجامعة ويعطيني إياه في هالوقت بس عشان إذا مرّ علي يتصل .. والله صدقني مو أنا خولة ..




- ماعليه بفرض إنك مو خولة بس ماراح أتركك إلا لمّا تخليها تكلمني وتجيبين لي رقمها وأسمع صوتها ..



- من وين لي رقمها ؟ مالي علاقة فيها ! و وين أشوفها لك الحين ؟؟


- من إي مكان ، يا تجيبين لي خولة أو أنتي تكلميني كل يوم ..




- حرام عليك وش سويت لك أنا عشان تسوي فيني هالشي تدري لو أبوي يدري ذبحني ..




- أنتي اللي حرام عليك تكذبين عليّ ، قلت لك بجيك من باب البيت والله مابأذيك بس أعترفي لي وقولي أنا خولة و وعد مني آخر مكالمة هذي وماراح تسمعين صوتي إلا بليلة العقد



- أحلف لك بشنو عشان تصدق ؟ أنا جالسة أقسم لك بالله والله مو أنا خولة .. والحين محاضرتي بدأت ومابي أتأخر ، باي


- بتصل الظهر ، ولما يرد أبوك بكلمه وبقول له إنك تكلميني كل يوم


- يوم إنك تحب خولة و واثق من هالشي ليش حاب تأذيها ؟


- لأنها تبي تأذيني و ماتبي أوصل لها .. وأنا الشيء اذا حطيته في بالي أجيبه و أوصل له ..


- وإذا اللي تكلمها مالها ذنب وش تسوي ؟


- تعترف


- أعترف بشنو ؟ أكذب عليك عشان تفك ؟


- قولي الصدق


- الصدق إني ما أعرفك ولا تعرفني


- بتخليني أأذيك غصب !


- حسيبك ربك ( أغلقت السماعة ) و دخلت الكلاس وأنا أرجف ، أشوفه معتم و عليه ضباب .. أستوقفتني الدكتورة .. يا بنت أنتي بهالقاعة ؟

- أنا عند دكتورة مها


- وش المادة اللي عندك ؟

- ثقافة إسلامية

- يا بنتي شكلك مستجدّة و مضيعة .. هنا بنات سنة رابعة ، وبعدين ألتزمي الأدب وسلمي بالأول قبل تدخلين

( وضجّ الكلاس بالضحك ، أعتذرت منها .. و بصعوبة شفت الكلاس حق محاضرة الثقافة .. سلمّت و أستأذنت بالدخول وجلست بآخر كرسي من الكلاس .. )


- ( الدكتورة ) : اللي توك داخلة ، أفهم رجوعك للخلف إنسحاب من المحاضرة ؟

- عفواً دكتورة ، بس ماحبيت أشوش على الطالبات قدام

- تفضلي قدام عشان تكونين مركزة أكثر

( تقدمت لـ الصف الثالث ، و ألطاف كانت بقربي و من بعد ماسجلت الجدول لي أحياناً تكلمني وأحياناً كأنها ماتشوفني وتتحاشاني .. فالأفضل صرت أعاملها بالمثل وما أضايقها بسلامي وسؤالي كل يوم )


- كتبت لي على ورقة " حنان أبيك في موضوع ضروري بس تخلص المحاضرة "




- كتبت لها : " أوكي "








و طول المحاضرة كان بالي مشغول بالمكالمة و بالموضوع الضروري اللي بتتكلم عنه ألطاف ، !


















توقعاتكم يا حلويِن أنتظرها على أحرّ من الجمر
ومتابعتكم تزيدنِي حماسْ

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آحلى ملاك
المراقبات
المراقبات
avatar

ღ الاوسمة ღ :
عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
البلد السعودية

مُساهمةموضوع: رد: . . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..    الخميس يناير 26, 2012 5:57 pm

متابعتكم تزيد حماسي ويلا امبا تفاعل عشان تستعدو الى الرماد الثالث

توقيعك مع ديومتنـآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
. . | [ رمَادٌ أبيضْ ] حصرياً ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз منتديآت ديمة بشآر الرسمي εïз :: |منتدى| القصص والروايات-
انتقل الى: